عاجل
الرئيسية / شعر وشعراء / احلامى …. بقلم بكرى دردير

احلامى …. بقلم بكرى دردير

 

إليكى حبيبتي
إليكى سيدة احلامى
إليك يا معلمة في مدرسة العشق
إليك يامن تعلمت على يديها اصول العشق والهوى

ها انا اليوم اقف اعتزازاً وفخراً
فقد نجحت بحبك بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف
إليك يا اول أنثى اقتحمت حياتي
فأنتى اول من اوقد نار الحب داخل اعماقي
انت اول من عزف على اوتار قلبي
اجمل الألحان
أنا هو من سقيتية من كأس حبك
حتى ادمنت هواك
واصبحت اطالبك بالمزيد والمزيد
دعيني أحبك
دعيني احبك حتى يحترق الحب
دعيني اتنفس عشقك
دعيني احبك اكثر فأكثر
دعيني اغرق في بحورك
واتلطم بين امواجك ولاتنقذيني
دعيني اشتاق إليك حتى تحرقني اشواقي
دعى حبك يزلزلني ويفجر داخلي بركاني
ها أنا اليوم اعلن حبك على الملأ
واعترف امامهم .. ليس لي غناة عنك
وأعدك .. وليشهد الملأ على ما اقول
لن اتركك بعد اليوم
ولن اتخلى عنك حتى تتخلى الروح عن جسدي
فأنا عجزت عن نسيانك
واعلن فشلي
فقلبي مازال اسيراً لك
ولم يخفق يوماً لغيرك
حتى في بعدك
لايرى سواك
ولايشعر بسواك
ولايريد سواك
فأنا ارى بك كل شيء و لاأرى شيءً بدونك
قلبي ملكاً لك
فهو ينبض لك ولأجلك
ويعيش بك ويموت بك
هل تتوقعين بعد كل هذا أن احيا يوماً بدونك؟؟؟

فأنتى قصة كتبتها حياتي
تبدأ بك وتنتهي بك
أنت صميمها وربيع فصولها
صفحاتها تفاصيلك
وانت من يجول بين سطورها
كل من قرأها يشعر بأنها من الأساطير
أعلم ان حبي لك خيال
في زمن اصبح فيه الحب محال
ولكن احبك
نعم احبك
أحبك و أحبك و أحبك
لاأريدك ان تبعديني عنك
لأني ارى في بعدك موتي
وبوجودك مولدي
أنتى قمراً يضيء سمائي
وأنت السعاده التي احلم بها
أنت الأمل الذي اعيش عليه
أنت من يبعثرني ويلملم أأهاتى

أنتى الحب والحبيبة
أنت الجرح والطبيبة
أنت الحلم والواقع
أنتى مني و أنا منك
أنتى لي وأنا لك
ولا أريد أن يحبك أحداً سواي
ولن اسمح لأي ٍ كان ان يشاركني بك
بإ ختصار أنتى “” ملكاً لي “”
وسأظل أحبك
وستظلى عشقي الأبدي

عن صدى قفط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*