عاجل
الرئيسية / تعليم / لحظات ترقب !

لحظات ترقب !

لحظات ترقب !

بقلم : حربي عبيد 1000577_512486692165427_496618700_n
يعيش الطلاب وأولياء الأمور لحظات ترقب مع اقتراب موعد الامتحانات للفصل الدراسي الثاني وخاصة امتحانات الشهادة الاعدادية والدبلومات بأنواعها ، والثانوية العامة والجامعات ويدخل الجميع في سباق مع النفس .
فأولياء الأمور يوفرون الجو المناسب لأبنائهم للوصول إلي أقصي درجات التركيز ويدخلون في معسكر عمل .
نعم إن المعاناة التي يعيشها أولياء الأمور تفوق معاناة الطلاب أنفسهم ، فولي الأمر في هذه الأيام يحرم نفسه من أشياء كثيرة ربما يحبها فيعيش الجميع حالة من التركيز والالتزام ، ولا صوت يعلو فوق صوت الامتحانات .
نعم فالأبناء هم زرعتنا التي زرعناها ونتابع نموها وارتقاءها فهذه هي الرسالة التي فطر الإنسان عليها .
ويلعب البيت دورا كبيرا في تهيئة الأبناء نفسيا وعقليا وذهنيا لمواجهة الاختبارات .
ولأهمية هذا الدور فإننا نشد علي أيدي أولياء الأمور بأن يجعلوا أيام الامتحانات كغيرها من الأيام وألا يزداد الشد والجذب بين الأبناء وأولياء الأمور في هذا التوقيت الحرج ، ويفضل متابعة الأبناء عن بعد وبهدوء تام بحيث يكون الابن أو الابنة تحت المنظار ولكن دون ضغوط لأن زيادة الضغوط علي الطلاب في فترة الامتحانات تؤدي إلي نتائج عكسية وسلبية ومنها ارتفاع ضغط الدم لدي بعض الطلاب والصداع المستمر والقلق الدائم والاكتئاب غير المبرر وقد يصل الأمر لحرمان بعض الطلبة من دخول الامتحانات بسبب أمراضهم المفاجئة .
وعليه يجب علينا أن نوفر الجو المناسب لطلابنا في هذه الفترة الحرجة سواء في البيت أو المدرسة .
وأهمس في أذن كل معلم ومعلمة : اعتبروا أن الطلاب الذين يمتحنون أمامكم هم أبناؤكم وهم أمانة بين أيديكم فوفروا لهم الجو المناسب لأداء الاختبار بكل حيادية وكل عدالة ، فلا ميل لبعض الطلاب علي حساب الآخرين ، فالجميع أبناؤنا وبناتنا والجميع أمانة في أعناقنا ، ويجب علينا أن نكون أهلا للأمانة ، ودمتم سالمين .

عن صدى قفط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*