الرئيسية / سياسة واقتصاد / مصر تنطلق ببرنامجها النووي

مصر تنطلق ببرنامجها النووي

 بقلم أ.د / عصمت الصوينىعصمت

أستاذ الجيولوجيا بهيئة الطاقة النووية – القاهرة

مصر تنطلق ببرنامجها النووي 

محطة الضبعة أكبر مشروع بين روسيا و مصر منذ السد العالي إن محطة الطاقة النووية المقررة إقامتها فـي منطقة الضبعة المصرية تمثل أكبر مشروع مشترك بين روسيا و مصر منذ مشروع السد العالي والتي تتبنى إنشاءها شركة روزأتوم الروسية وفى نفس الوقت فإن إقامة أول محطة لتوليد الطاقة النووية سيجعل من مصر دولة تكنولوجية رائدة على المستوى الإقليمي لتصبح هي الدولة الوحيدة في هذا الإقليم التي تمتلك محطة متطورة لتوليد الطاقة النووية تنتمى للجيل الثالث من المفاعلات النووية ذات القدرة الفائقة . إن المحطة ستكون مجهزة بأربعة وحدات لتوليد الطاقة النووية بطاقة 1200 ميجاوات لكل محطة وأنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الروسية الفيدرالية للشئون البيئية والصناعية والرقابة النووية ، وهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر من أجل تيسير إقامة البنية التحتية الخاصة بالمشروع النووي العملاق . ولفتت الشركة في بيانها إلى أن الوثائق التي تضمنتها الاتفاقية الحكومية الموقعة بين مصر وروسيا لإقامة وتشغيل أول محطة للطاقة النووية في مصر ، تحدد عدداً من الموضوعات الأخرى ذات الصلة بالمشروع مثل إمدادات الوقود النووي لوحدات توليد الطاقة النووية نووووي، والالتزامات الخاصة بكل طرف أثناء العملية التشغيلية وصيانة وإصلاح وحدات توليد الطاقة النووية وغيرها ، وكيفية معالجة الوقود النووي المستهلك والتعامل معه ، وتدريب العاملين في وحدات الطاقة النووية ، ومساعدة مصر في تحسين المعايير والتشريعات الخاصة بقطاع الطاقة النووية والبنية التحتية النووية . وفى سياق متصل أوضحت وكالة نوفوستي الروسية أنه تم توقيع اتفاق حكومي بين روسيا ومصر على العمل معاً في الإدارات الإشرافية في مجال الطاقة النووية وأشار كيريينكو (مدير الشركة ) إلى أنه سيتم توفير الوقود النووي لهذه الوحدات وتشغيلها وصيانة وإصلاح وحداتها ، والتدريب النووي وتقديم المساعدات لمصر على تحسين الإطار التنظيمي للطاقة النووية . وقالت الشركة الروسية أيضاً إنه سيتم بناء أول محطة للطاقة النووية في مصر مكونة من 4 وحدات 1200 ميجاوات لكل وحدة بالقرب من الضبعة ، مشيرة إلى أن هذا المشروع سيكون أكبر مشروع مشترك بين روسيا و مصر منذ إنشاء السد العالي ، بل هو حقاَ صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين الدولتين وستكون أول محطة للطاقة النووية تجعل مصر رائدة في مجال التكنولوجيا وتجعل مصر أول دولة في المنطقة الوحيدة التي تمتلك محطة للطاقة النووية للجيل الثالث . وأكد رئيس الشركة الروسية أنه في 2016 ، سوف تستقبل الجامعات الروسية الدفعة الأولى من الطلاب المصريين لتدريبهم على إدارة المحطات النووية . وكانت موسكو والقاهرة وقعتا في فبراير الماضي اتفاقاً مبدئياً لإنشاء محطة نووية في منطقة الضبعة المصرية ويخطط أن تضم المحطة 4 وحدات تبلغ طاقة كل منها 1200 ميجاوات . 

عن محمود سلامه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*