الرئيسية / تعليم / بلاد العم سام في عيون قفطي

بلاد العم سام في عيون قفطي

13781687_10154419041647112_3598665497479032582_n

محمود علي

بسم الله الرحمن الرحيم

“وسع ربنا كل شىء علما علي الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين ”
إلي جانب الهدف التعليمي من البعثات الدراسية التي ترسلها وزارة التربية والتعليم إلي العديد من الدول – إلي جانب ذلك فإن لنا من السياحة في ارض الله الفسيحة العظة والتدبر والاعتبار . وحين تكون السياحة والسباحة في جزء كبير من الارض كالولايات المتحة الامريكية فإن الآيات تكون كثيره وتكاد تنطق موقظة الغافلين عن عظمة الله سبحانه وتعالي .
فبلد كهذا عالم وحده وكرة أرضية بذاتها بما فيها من أنهار وبحار وأشجار وما عليها من إنسان وحيوان ونبات وجماد وعقائد وألوان وعادات وتقاليد ولغات وناطحات سحاب وهضاب وفيافي وشعاب وأعاصير وأمواج ورياح وثلوج وصقيع وضباب ومساكين وأغنياء وعلماء وغير علماء . إنها بالفعل تشبه طبقا من السلطة (a bowl of salad ) أو لوحة موزاييك (a mosaic).
فكم من آية رأيناها ماثلة أمامنا أوشكنا علي ملامستها بأيدينا علي الرغم من قصر المدة , بسم الله الرحمن الرحيم ” ويزيد في الخلق ما يشاء “”علم الإنسان مالم يعلم”
آيات كثيرة وتفسيرات عملية ملموسة بكل الحواس .
ولما كان وطء أقدام الإنسان علي هذه القطعة من الأرض واستيطانها حديث العهد قريبه , فإنها لاتزال علي هيئة الصلاح إذ لم يلحقها الفساد أو الإفساد من مخالفة الإنسان وحتي لما امتدت إليها يد الإنسان أوجدت بإذن الله تعالي كثيرا من التقدم والتطور بما يخدم الإنسان نفسه .
ولقد بدأ إعمار هذه الأرض مع مجىء الإنجليز وبعض الأوروبيين في أوائل الستينيات من القرن السابع عشر ثم تحول هذا المجىء إلي سيل من المقادمين من كل أوروبا والعالم بلغ الملايين وذلك لأسباب عديدة مختلفة مثل الفرار من الحروب أو الاضطهاد أو الهروب من الفقر وكان قد سبقهم بعض الهنود الحمر . استطاع كل هؤلاء المهاجرين ان يشيدوا حضارة جديدة علي أرض كانت ذات يوم بمثابه الارض الموحشة . وهكذا بدأت مستعمرات الدنيا الجديدة في التنامي والازدياد حتي اصبحت ثلاث عشرة ولاية أو مستعمرة هي المستعمرات الاصليه الاولي والتي يرمز إليها في العلم الأمريكي بثلاثة عشر خطا إلي أن أضحت الآن خمسين ولاية يرمز إليها الآن بالنجوم الخمسين في ذات العلم. فيما يعرف الآن باسم الولايات المتحدة الامريكية تلك الولايات التي جلبت ولاتزال تجلب إليها الناس من كل أنحاء الدنيا .
وفي المقالة القادمة سوف أنقل شيئا من هذا وارجو من الله سبحانه وتعالي أن يكون نقلا أمينا لبعض مارأيناه هناك وهو ليس بالقدح ولا بالمدح . كما أرجو أن يكون فيه فائده وثمرة فإن أحسنت فمن الله سبحانه وتعالي وإن أسأت فعن حسن نية .
كما أرجو إن شاء الله تعالي أن تتم الكتابة يوما عن الولايات المتحدة العربية والتي لايجمعها حبال من الرمال وحسب وإنما يجمعها حبال لايمكن أن تنفصم عراها أو أن تتفكك أوصالها يكفي منها حبل اللسان الواحد .
وإلي لقاء مع المقالة القادمة أتناول فيها شيئا مما رأته عيناي لعله يكون مفيدا .
بسم الله الرحمن الرحيم” إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين

محمود علي أحمد محمد

م . ثانوي لغة انجليزية
قفط

عن صدى قفط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*