الرئيسية / شباب قفطاوى / يوميات قفطي في القاهرة

يوميات قفطي في القاهرة

14390686_691713764310734_1838061842758099475_n

بقلم : عبدالرحمن علي

ترددت أقاويل ايام ثورة 25 يناير تنتقد سكون و استقرار الصعيد وعدم قيامه بأي مظاهرات واستمر الاستقرار طوال فترة احداث ما بعد 25 يناير وحتي الان. ولكن ماذا عن المعني الداخلي لهذا الاستقرار
دعونا نلقي نظرة بالعامية علي المجتمع الصعيدي :
الناس في بلدنا غلابة الغني قبل الفقير، اوعوا تفتكروا ان الغني ده غني اصلا انا كنت فاكر زيكم كده بس لما بعدت عن الصعيد عرفت تعريف الغني الحقيقي. مفيش حاجة اسمها الغني يعيش جنب الفقير ولا يسلم عليه ولا ينفع يبقي متواضع ومينفعش الفقير يشوف الغني بسهولة كده ويتكلم معاه،اما من ناحية الفلوس ف غالبا مفيش حد غني في الصعيد ومفيش حد فقير كمان،لان عندنا الفرق بين الغني والفقير مش كبير مهما تخيلته،معندناش الغني الفاحش ولا الفقر المميت.
احنا محصلتش عندنا ثورة عشان الفقير مش بيحقد عالغني ولا شايف انه مظلوم وبيقول الحمد لله والغني مش بيفتري ويتكبر ويدوس عالناس،الفجوة مش كبيرة بين الناس،
احلي حاجة فينا اننا ناس بعضينا، بلد واحدة ومجتمع واحد.
انما بحري اقسم بالله بلدين ومجتمعين البلد الغنية والبلد الفقيرة.
البلد الغنية شايفه ان البلد الفقيرة دول عالة وميستحقوش الحياة والبلد الفقيرة شايفة ان البلد الغنية واكلة حقهم وظالماهم ولازم يموتوا عشان يرجعلهم حقهم. عشان كده الناس بتاكل في بعض بحري والثورة قامت واحنا الحمد لله مستقرين ومجتمعنا وان كان فيه مشاكل بس يظل مجتمع واحد وثقافة وعادات وتقاليد واحدة.
الحمد لله علي نعمة الصعيد

عن صدى قفط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*