الرئيسية / تعليم / المعلمون صناع الحضارة وبناة الأمم

المعلمون صناع الحضارة وبناة الأمم

كتب/ محمود ســلامة

هذه الكلمة ألقاها الأستاذ الفاضل والمؤرخ القفطى أ/نور على القفطى %d9%86%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d9%88%d8%b1فى الحفل الذى أقيم بمدرسة قفط الثانوية المشتركة تكريماً وعرفاناً لمن قدموا وبذلوا حياتهم فى سبيل العلم والمعرفة .

“الحمد لله ذى العظمة والقوة والسلطان،الحمد لله الذى يسبح له الطير والحيوان والجماد والإنسان ،الحمد لله الذى قدر فحكم ،والذى قضى فأبرم ،والذى علم بالقلم ،علم الإنسان مالم يعلم .والصلاة والسلام على النبى الأكرم ،الذى أرسله الله رحمة للعالمين ،سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذى هدى الناس من ظلمات الجهل إلى نور العلم ،ومن عصبية الجاهلية إلى الأريحية والود والحلم ،وعلى آله الأخيار وأصحابه الأطهار وبعد:

بسم الله الرحمن الرحيم “ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين “

الأستاذة الفضلى /مديرة المدرسة ،السادة الفضلاء وكلاء المدرسة ،السادة الزملاء الأعزاء ،والزميلات العزيزات ، الضيوف الأفاضل الكرام 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اسمحوا لى فى هذه اللحظات الفارقة التى تختلط فيها مشاعر الفرح بمشاعر الحزن ،مشاعر الفرح لوجود هذه الكوكبة العظيمة من الزملاء والزميلات من ذوى الشرف والمجد والرفعة والسمو والعلاء، من حملة مشاعل العلم ،وبناة الأمم ،وحماة الأخلاق والقيم ،ومشاعر الحزن لاقتراب لحظات الفراق ،والابتعاد عن أحبة قضينا معهم وبينهم أجمل سنوات العمر،فى رحاب هذه المدرسة العظيمة وهذا الصرح العلمى الشامخ ،وبين تلاميذ وتلميذات المدرسة الأعزاء الأوفياء، ولكنها يا إخوتى سنة الحياة وحكم القانون ،وهو حكم لا نقض له ولاإبرام ،فكم من زميل عزيز ترك العلمل لبلوغه سن التقاعد ،ولن تجد لسنة الإحالة إلى المعاش حلا ولا تبديلا،وصدق القائل “المرء يجمع والزمان يفرق”

ويقول الشاعر :

تجرى الأمور على وفق القضاء وفى 

طى الحـــــوادث محبـــوب ومكــروه

السيدات والسادة ،اسمحوا لى أن أقول لكم مخلصاً هذه الأبيات التى ارتجلتها بمناسبة هذه الحفلة الحافلة بأهل العلم والأدب:

ياأيــها الزمـــلاء إنى عــــاجز

 عن مدحكم أولا يفينى كلام

عجز البيان فما تقوم عبــــارةٌ

عن شكركم أولا يقوم ســلامُ

فضــل الحضــور للوداع تكــرمٌ

نزهــو بـــه دومـاً ويرفـع هـــامُ

السيدات والسادة :

الشكر موصولٌ،والتقدير من القلب لكم ياأصحاب النهى والعقول ،ودعاءٌ من القلب أن يحفظكم ،وأن يوفقكم فى أداء رسالتكم السامية ،رسالة الأنبياء والمرسلين ،والحكماء والمصلحين ،فما أجملها من مهنة، وماأسماها من رسالة!

“لولم أكن معلماً لوددت أن أكون معلماً”

أيها الزملاء الأفاضل والزميلات الفضليات ،مكارم أخلاقكم تسترق القلوب ،ومعالى هممكم تملك الأرواح والأفئدة ،وكريم فعالكم يأسر النفوس،وإذا حاولت أن أشكر لكم حسن صنيعكم فكأننى أهدى للقمر نوراً،وللشمس ضياءً،وللبحر ماءً ! وهيهات ..هيهات 

حفظكم الله يا أهل العلم ،ويا صناع الحضارة ويا بناة الأمم ،وحاطكم برعايته ،ووفقكم لما فيه خير البلاد والعباد. دمتم فى صحة وعافية .

دام فضلكم ،وعظُم قدركم ، وشكراً لحضوركم وتشريفكم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أخوكم /نور على القفطى 

عن محمود سلامه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*