عاجل
الرئيسية / اخبار المجتمع / الــكــــــــــــــرم

الــكــــــــــــــرم

من أجلك عزيزى القارىء أجرينا هذا اللقاء

مقدمة بقلم /محمود سـلامة

لقاؤنا اليوم عن صفة أصيلة في النفس الإنسانية ومعناها الإعطاء والإنفاق وطيب النفس، هو خُلق من أخلاق الإسلام الفاضلة، وخصلة من خصاله العظيمة، خُلُق به تسُود المحبَّة والمودَّة والرحمة في المجتمعات، وبه يكون التآزر والتعاون والتضامن بين الناس، خلق من أخلاق المرسلين، وصفة من صفات الصالحين؛ إنَّه الجود والكرم.

فالإسلام دين يدعو إلى البَذل والإنفاق، ويرغِّب في الكرَم والسَّخاء، وينهى عن الشحِّ والبخل، ويحذِّر من المنع والإمساك.

أجرى اللقاء/محمود سلامة مع المؤرخ القفطى أ/نور على القفطى

-ماذا قال العرب عن الكرم ؟

امتدح العرب الكرم والكرماء ،يقول الشاعر:

ونكرم ضيفنا مادام فينــا 

ونتبعه الكرامة حيث مالا

-ويقول آخر:

والمال مثل الحصى مادام فى يدنا 

فـلـيس ينـفـــع إلا حـيـــن ينتقــــل 

والكريم هو الذى يعطى عن طيب خاطر،ويقولون فى مدح الكريم :

“ما أمجد أخلاقه وأفشى معروفه ،وأضفى نوافله ،وأندى أنامله ،وأرحب صدره ،وأبسط كفه ،وأكثر صنائعه،وأكرم طباعه،وأوطأ أكنافه، وأطول باعه”

ويقولون :“شخص:طلق اليدين ،سبط الأنامل ،ندى الكف،رحب الذراع ،واسع الباع ،موطأ الأكناف ،أريحى”

والكرم عند العرب محمود،وكانوا يتفاخرون بكرمهم :

إنى إذا خَفــيت نـــار لمرملــــةٍ

أُلفى بأرفع تلٍ رافعــــاً نـــــارى 

ذاك وإنى على جارى لذو حَدبٍ

أحنو عليه بما يُحنى على الجار

(إيقاد النار فى الأماكن العالية من أخلاق الكرام حتى يهتدى الضيف إليه فى الليل المظلم)

قال الأحوص:

عودت قومى إذا ما الضيف نبهنى 

عقرَ العشار على عُسرى وإيسارى 

(العشار :التى أتى على حملها عشرة أشهر وعند العرب هى أعز الإيل )

-ويقولون عن الكريم :“شخص يطغى جوده على وجوده ،وهمته على قدرته،هو رفيق الجود ،وزميل الكرم ،يهتز عند المكارم كالغصن ،ويثبت عند الشدائد كالركن “

بل يرى المؤرخون إن العرب كانوا يقتنون الكلاب لأنها تدل الأضياف على منازلهم بنباحها وكانوا يمدحونها على ذلك ،قال شاعر حكيم فى كلب له :

أوصيك خيــراً بـه فإن لـه 

خلائقــاً لا أزال أحمـدُهــا

يدل ضيفى علىََّ فى غسق الليل 

إذا النــــارُ نــام موقــــدها 

فالعربى يمتاز بالسخاء،وكرم الطبع والجود،وهناك الكثيرون من العرب اشتهروا بالكرم والجود والسخاء وصرب بهم المثل.

-من هم المشهورون بالكرم من العرب ؟

1- حاتم الطائى وقالوا فى المثل”أجود من حاتم”

وقالوا عن حاتم بعد وفاته :

قرى قبره الأضياف إذ نزلوا به 

ولم يقر قبرُ قبله الدهر راكبـاً

2- كعب بن مامة الأيادى 

3- أوس بن حارثة بن لام الطائى ،وقال عنه جرير:

وما كعب بن مامةَ وابن سعدى 

بأجـود منك يا عمــــر الجـــــواد

“يقصد عمر بن عبد العزيز “

4- هرم بن سنان ، وكان من أشهر الكرماء ،وأجود أهل زمانه ،وأرغبهم فى البر والإحسان والمعروف والندى ،ويقول عنه زُهيــر:

متى تـلاق على عِلاّتــــه هــرمــا

تلق السماحة فى خلق وفى خلق

وصدق القائل :

تريد على مكارمنـــا دليـــلا

متى احتاج النهار إلى دليل ؟

-ما أنواع الولائم عند العرب؟

الولائم :جمع وليمة ،وهى كل طعام يصنع لعرس أو لغيره ويُدعى إليه الأقارب والأحباب والفقراء

-الوليمة :طعام العرس والأملاك (الزواج)

-الدعوة:أعم من الوليمة ،والولائم عند العرب ست عشرة وليمة :

1- الخرْسُ: الطعام الذى يُصنع للنفساء.

2- العقيقة : هذا الطعام يُصنع للطفل بعد ولادته ، والعقيقة :هى شعر كل مولود من الناس والبهائم ،والذبيحة التى تذبح عن المولود يوم سبوعه عند حلق شعره .

3- الأعذار: يُصنع للختــــان.

4- ذو الحِــذاق: يُصنع لحافظ القرآن .

5- الملاك : يُصنع للخطبة ،ويقال أيضاً “الأملاك”، وطعامه يُسمى “الشُندخ”

أى الذى يتقدم غيره ،لأنه يقدم الدخول بالزوجة.

6- وليمة العرس:هذا الطعام يُصنع للدخول بالزوجة.

7- الوضيمة: يُصنع للميت أى لأهل المصيبة.

8- الوكيرة:يُصنع للبناء ،يعنى للسكن المتجدد،مأخوذ من الوكر وهو المأوى والمستقر .

9- العقيرة: يُصنع لهلال رجـــب.

10- التحفة: يصنع للـــــــزائر.

11- الشُندخ: يُصنع عند وجود الضالة ،وهو يُطلق أيضاً على طعام الأملاك .كما ذكر فى رقم “5”

12- النقيعة : يُصنع للقدوم من السفر

13- القِــرى :يُصنع للضيف

14- المأدبة: ليس لطعام المأدبة سبب.

15- الجَـفَــلى:الدعوة العامة من غير تخصيص

16- النَـقرى:تخص بعض الناس”الدعوة الخاصة” ،ويقول الشاعر:

نحن فى المشتاة ندعو الجفلى 

لاتـــرى الآدب فــينـــا ينتــقـــــر

-هل هناك آراء أخرى فى عدد ولائم العرب؟

هناك رأى يقول إن طعام العرب وولائمهم اثنتا عشرة كما قال الناظم:

أسامى الطعام اثنان بعد عشرة

سأسردهـــا مقرونــــة ببيــــان 

وليمـــة عُـــرس ثم خُـرس ولادة 

عــــقيقــــة مولود وكيـــرةُ بـــانِ

وضيمـــة ذى مـوت نقيعـــة قادم

عـــــذير أو إعــــذار ليـــوم ختـــان 

ومأدبـــة الخــــلان لاسببٌ لهــــــا

لهــا حـــذاقــة يــوم الختم للقــرآن

وعاشرها فى الـنظم تحفـــة زائــر

قِـــرى الضيف مع نـزل له بأمــــان

ولم يذكر الناظم الوليمة الثانية عشرة وهى “النقرى” وهى الدعوة الخاصة ،أى دعوة بعض الناس.

-لماذا سميت الوكيرة بهذا الاسم؟

هى مأخوذة من الوكر ،وهو المأوى والمستقر ،

يقال فى معاجم اللغة :

وَكرَ الطائر يكرو وُكوراً “:دخل الوكر : وهو عشه الذى يبيض فيه ويفرخ،سواء أكان ذلك فى جبل أو شجر أم غيرهما 

والجمع :أوكر، وأوكار، ووكور، ثم أطلق على المأوى والمستقر.

-ما تأويل الطعام والشراب فى الحلم ؟

من رأى كأنه أطعم مسكيناً خرج من همومه 

من رأى أنه أنفق عن طيب نفس منه أصاب خيراً

من شرب الماء فى الحلم :أصاب مالاً حلالاً

الجوع فى الحلم :ذهاب مال،وحرص فى طلب معاش

الشبع فى الحلم :تحصيل المعاش

ويرى العض: إن الجوع خير من الشبع ،والرى خير من العطش

من رأى أنه جائع:أصاب خيراً

من رأى أن غيره دعاه إلى الغداء دلت رؤياه على سفر غير بعيد

إن دعاه شخص إلى الأكل فى نصف النهار فإنه يستريح من تعب

إن دعاه فى العشاء فإنه يخدع رجلاً ويمكر به قبل أن يخدعه .

-من أول من وضع الموائد على الطرق؟

 “عبيد الله بن عباس”

وهو أول من فطر جيرانه ،وأول من وضع الموائد على الطرق “التى تعرف الآن باسم موائد الرحمن”،وأول من حىًّ على طعامه (دعا الناس)،وأول من أنهبه ،وفيه يقول الشاعر:

وفى السنة الشهباء أطعمت حامضاً

وحلــــواً ولحمـــاً تامــكــاً وممزعـــاً

وأنت ربيــــعٌ للبتـــامى وعــصمــــةٌ 

إذا المحل من جــــو السماء تــطلعــا

أبوك أبو الفضل الذى كــان رحــمــــةً

وغــيثاً ونـــــوراً للخـــــلائق أجــمعـــا

*السنة الشهباء:التى لا خضرة فيها ولا مطر

*تامكاً: سميناً

*مزع اللحم تمزيعا:فرقه فتفرق

-مثال من جـــــــــــوده:

“أتاه رجل وهو بفناء داره فقال :ياابن عباس إن لى عندك يداً وقد احتجت إليها ،فصعّد بصره وصوبه فلم يعرفه ،ثم قال :مايدك عندنا ؟ قال :رأيتك واقفاً بزمزم وغلامك يمتج لك “يسقى لك” من مائها والشمس قد صهرتك”آلمت دماغك”فظللتك بطرف كسائى حتى شربت ،قال :إنى لأذكر ذلك ،وأنه يتردد بين خاطرى وفكرى ،ثم قال لقيمه ماعندك؟ قال: مائتا دينار وعشرة آلاف درهم ،قال : ادفعها إليه وما أراها تفى بحق يده عندنا “

-هل هناك نساءٌ عرفن بالجود والكرم ؟

نعم هناك كثيرات من الكريمات ومنهن”عبدة الكلبية “

وهى امرأة من العرب كانت مذكورة بالجود والسخاء ،فقد روى عنها :أنه مر رجل من أهل الشام ،فقال :هل من لبن يباع ؟

قالت له :إنك للئيم أو قريب عهد بقوم لئام ،هل يبيع الرِسلَ كريمٌ(الرسل:اللبن) أو يمنعه إلا لئيم .

“إنا لندع الكومْ، لأضيافنا تكوسْ،إذا عكف الدهر الضروس، ونغلى اللحم غريضاًً، ونهينه نضيجا”.

*الرِسل: اللبن 

*الكوم:القطعة من الإبل 

*كاس البعير:مشى على ثلاث قوائم 

*الغريض:الطرى من اللحم 

*النضيج:الناضج والمستوى

-ما المستحب فعله وقوله عند السكنى فى منزل جديد؟

يستحب قراءة سورة البقرة فى المنزل الجديد لطرد الشيطان ،والدعاء لصاحب المنزل “نسأل الله أن يبارك لك هذا المنزل الجديد ،ويجعله مأوى صلاح وخير وبركة ،وندعو الله أن يجعله بيتاً عامراً بذكر الله “

-ما رأى العلماء فى وليمة البناء الجديد؟

يرى الكثير من الفقهاء “إن الوليمة للبناء مستحبة”

وقد ورد فى الحديث الشريف “أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامًّة، ومن كل عين لامّة ” رواه البخارى 

كان هذا اللقاء بمناسبة دعوة كريمة من الأستاذ /عبد الباسط سعد لأساتذته وزملائه بمناسبة الانتقال إلى منزله الجديد ،ونشكره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة ونسأل الله أن يجعله منزلاً مباركاً سعيداً .والله نسأل أن يسود الود والحب بين أهالى قـفط وأن يجعلها الله بلدة طيبة عامرة مطمئنة . 

“اللهم اجعل هذه الدار دار خير وبركة ،ومنزل تقوى ودين ،وبيت علم وحلم ،واستر أهل هذه الدار ،وانسأ لهم فى أثرهم ،وبارك لهم فى أرزاقهم ،وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته ” 

%d9%88%d9%84%d9%8a%d9%85%d8%a9

جلسة طيبة بمنزل الأستاذ /عبد الباسط سعد

%d9%88%d9%84%d9%8a%d9%85%d8%a92

عن محمود سلامه

تعليق واحد

  1. ربنا يبارك في طرحكم الجميل لكم رائع من المعلومات القيمة ..
    بوركت أستاذي الجليل نور علي القفطي
    بوركت أخي النبيل محمود سلامة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*