الرئيسية / تقارير واراء / فريق متطوعى مبادرة “معا من أجل النهوض و الارتقاء بمركز و مدينة قفط يسلم رسميا بنود المبادرة لرئيس مدينة قفط

فريق متطوعى مبادرة “معا من أجل النهوض و الارتقاء بمركز و مدينة قفط يسلم رسميا بنود المبادرة لرئيس مدينة قفط

أعد الموضوع للنشر / فريق المتطوعين بمبادرة معا للنهوض والارتقاء بمركز ومدينة قفط

فى إطار تفعيل مبادرة معا من أجل الارتقاء والنهوض بمركزومدينة قفط وكل القرى التابعة له والتى تم الإعلان عنها منذ شهرين ماضيين .
وهى المبادرة التى أطلقتها وتتبنى تنفيذها جريدة صدى قفط و إنضم إليها جمع غفير من أبناء قفط والقرى التابعة له من مسئولى العديد من النقابات المهنية و أساتذة الجامعات و إعلاميين وممثلى جمعيات أهلية وشباب جامعات و ممثلي مراكز شباب و أكادميين ونشطاء اجتماعيين و شعبيين .
فالمبادرة أصبحت يستظل بها عدد غير قليل من فئات المجتمع القفطي من مختلف الأعمار والثقافات والمراكز الإجتماعية والوظيفية من رجال ونساء بإختصار المبادرة أطلقت لكل الفئات بالمجتمع القفطي دون النظر للجنس أو الدين أو الإنتماء الحزبى أو السياسى أو حتى الإنتماء المكانى .
تم اليوم الإثنين الموافق 7/8/2017 توجه بعض من فريق العمل المتطوع بالمبادرة إلى مقر مجلس مدينة قفط  ومعهم الاعلامى الاستاذ احمد بشيرالتليفزيون المصرى ” عقب تحديد موعد فى وقت سابق مع السيد /احمد وزيرى رئيس مركز ومدينة قفط و بعد التنسيق والتشاور مع بعض الزملاء ممن شاركوا فى الإنضمام للمبادرة عقب إطلاقها ولم تسمح ظروف سفرهم خارج المحافظة أو وجود ظروف خاصة لديهم منعتهم من الحضور .
حيث قام الوفد بعقد جلسة حوار موسعة استمرت من الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم وحتى الساعة الثالثة ونصف عصرا مع السيد / رئيس مركز ومدينة قفط تم شرح أهداف المبادرة والجهات والشخصيات المشاركة فيها واطلاعه على عدد من المشكلات ذات الأولوية الملحة فى الحل لتفاقمها واستفحالها فى المجتمع القفطى وتم شرح رؤية أعضاء المبادرة للحلول الخاصة بهذه المشكلات وهى 10 مشكلات تخص رئيس مجلس المدينة وحده فى الحل حيث أنه يملك إصدار القرار الخاص بالحل ويملك أيضا آليات المتابعة والتنفيذ وتم تسليم السيد/رئيس مجلس المدينة مذكرة سطرت من أصل و صورتين نسخة سلمت لمكتبه وأخرى لقسم المتابعة بمجلس المدينة و الثالثة أعيدت لفريق المبادرة بعد تدوين رقم الصادر عليها .وفيما يخص المشكلات التى حلها ليس من اختصاص السيد /رئيس مجلس المدينة جارى ارسالها للجهات المعنية بالطرق القانونية التى تضمن وصولها وعرضها على المسئولين والتزامهم بالرد على ما ورد فيها خلال الفترة المحددة للرد .
(المشكلة الأولى )
مشكلة التوكتوك
وأولى المشكلات ذات الأولوية فى الطرح والعرض والبحث عن حلول لها لتفاقمها كانت مشكلة (التكتك)وكانت المطالب من خلال الوثيقة المقدمة هى “تقنين وضع التكتك”من حيث رخصة للمركبة وأخرى للسائق وتحديد تسعيرة جبرية يتم الإلتزام بها وإلزام صاحب المركبة بكتابة رقم بخط كبير لإستقبال الشكاوى على ظهر المركبة فى حالة المخالفة وأفاد بأنه جارى التواصل والتنسيق مع إدارة المرور للبدء فى إصدار تراخيص لبعض مركبات التكتك للعمل داخل المركز للتمكن من تخصيص أماكن إنتظار لهم مع عدم السير على الطرق السريعة والترخيص للعمل داخل القرى مفتوح لمن يرغب بعكس المدينة التى سيتم الاكتفاء بعدد يناسب استيعاب شوارع المركز والترخيص طبقا لاسبقية التقدم عقب الإعلان عن فتح الباب لذلك.وسيتم تفعيل هذه الإجراءات فى شهر سبتمبر من العام الحالى عقب افتتاح وحدة مرور قفط.
(المشكلة الثانية)
مشكلة الصرف الصحى
تم شرح كل الأضرار التى أصابت المواطن القفطى من تأخر إنشاء شبكة الصرف الصحى لقفط مما أدى لانتشار العديد من الأمراض الخطيرة بالمجتمع القفطى مثل إرتفاع نسبة الإصابة بفيروس سى وأمراض الفشل الكلوى وغيرها من الأمراض الخطيرة بسبب تلوث المياه الجوفية بسبب بيارات الصرف العشوائية التى تنشأ بالمنازل والصرف المباشر على الترع والمصارف أحيانا أو تفريغ حمولة سيارات الكسح بالترع والمصارف والزراعات فتلوثت المياه والمؤكولات وحتى الهواء .
أضف إلى ذلك انخفاض العمر الافتراضي للثروة العقارية بقفط بسبب ارتفاع نسبة الأملاح الناتجة عن بيارات الصرف وعلق السيد /رئيس المدينة على هذا الملف الخاص بهذه المشكلة بأنه سيتم استئناف العمل بمشروع الصرف الصحى قريبا حيث تم تخصيص مبلغ 65 مليون جنيه من التمويل المقدم من البنك الدولى لصالح استكمال مشروع الصرف الصحى بقفط وفيما يخص المشاكل الفنية فقد تم الإنتهاء من إجراءات نزع ملكية قطعة أرض داخل المدينة لصالح المشروع وجارى حل مشكلتى محطتى قريتى القلعة والظافرية وبخصوص سيارات الكسح التى تفرغ حمولتها فى الزراعات او الترع والمصارف سيتم تشديد الرقابة عليها بالتعاون ما بين المجلس والبيئة والرى وسيتم محاصرة الظاهرة وتضيق الخناق على مرتكبيها واتخاذ كافة الاجراءات القانونية تجاههم و تحرير محاضر بيئة للسيارات المخالفة بما يضمن عدم تكرار ذلك .
(المشكلة الثالثة)
مشكلة تنظيم الشوارع
حيث تم شرح الحاجة لفتح شارع مصطفى كامل المغلق فى مدخله عند شبكة الكهرباء وكذلك الحاجة لمرور سيارات سرفيس داخل المدينة مع تغير خط سير السيارات القادمة من بئر عنبر مرورا بالقلعة لينتهي خط سيرها بشارع المحطة عند محطة السكة الحديد بقفط لخدمة المواطنين المتوجهين الى المصالح الحكومية الموجودة هناك والموظفين بها على حد سواء حيث يوجد الإدارة الصحية ومكتب بريد قفط الرئيسى والإدارة التعليمية والإدارة الزراعية ومكتبة الطفل والشباب وأيضا مد خط سير السيارات القادمة من قرية الشيخية حتى كوبرى الزعير حيث يوجد العديد من المصالح الحكومية هناك مثل المحكمة وشبكة كهرباء قفط والبنك الأهلى وبنك مصر والتأمينات والشباب والرياضة والتموين والشئون الإجتماعية وقصر ثقافة أمل دنقل وغيرها من المؤسسات الحكومية وقد أفاد السيد /رئيس المدينة بأنه سيقوم بدراسة جدية للمقترح وأبدى تخوفه بعدم استجابة سائقى سيارات السرفيس للعمل داخل المدينة قبل انتهاء مشروع الصرف الصحى ورصف الشوارع داخل المركز واضاف فى حالة تقدم اشخاص بطلب لتسير سيارات سرفيس داخل المدينة سيقوم بالموافقة وبالنسبة لفتح الشارع سيتم التنسيق والتشاور مع الجهات الأمنية التى كانت قد أغلقته لظروف معينة وبحث إمكانية فتحه مرة أخرى
(المشكلة الرابعة )
مشكلة أنبوبة البوتوجاز

حيث تم شرح معاناة المواطنين من عدم التزام إدارة مصنع تعبئة اسطوانات البوتاجاز بالمدينة الصناعية بكلاحين قفط بالوزن القانونى للاسطوانة 12.5كيلو وكذلك عدم إجراء عملية الصيانة للاسطوانات الفارغة قبل تعبئتها مرة أخرى من خلال إجراء عملية غسل وتطهير الاسطوانة من الشوائب قبل إعادة تعبئتها مرة أخرى أيضا خلو معظم أسطوانات البوتاجاز من الغطاء الخاص بها والذى يكون بمثابة “الشمع الاحمر” الذى يثبت عدم العبث بها وهو مايتيح للمواطن الشكوى عند اكتشاف نقص وزن الأسطوانة وقد أفاد السيد /رئيس المدينة أنه سيقوم ببحث الأمر مع إدارة المصنع وكذلك مع إدارة تموين قفط لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المصنع إذا ثبت وجود مخالفات.
(المشكلة الخامسة)
عدم إستفادة الشباب من الجزء الذى تم تغطيته من الترعة المحاذية لحدود قفط من جنوب كوبرى المرور وحتى شمال كوبرى الزعير .
حيث تم عرض عدم إستفادة قطاع كبير من الشباب بالمشروعات المقامة على الترعة المغطاة واستفادة الشباب محدودة جدا وقاصرة على ثلاثة افراد فقط وتم طرح ضرورة توسيع قاعدة استفادة الشباب من خلال التوسع فى إنشاء المحلات المتوسطة فى باقى المساحة وعرضها للإيجار للشباب للتخفيف من البطالة فى قطاع الشباب بالمركز. وقد أفاد السيد /رئيس المدينة بأنه يجرى الآن دراسة إنشاء مجموعة كبيرة من المحلات على الترعة المغطاة مع تطوير السوق المقام خلف سور نادى قفط الرياضى لتوفير فرص عمل للشباب والتخلص من مشكلة احتلال الباعة الجائلين للشوارع وتخصيص جزء من الترعة المغطاة لعمل موقف للسيارات وبالفعل سيبدأ العمل قريبا فى ذلك وخصوصا مع توفر مبلغ لتمويل عملية إنشاء المحلات وأن كان غير كافى .
(المشكلة السادسة)
مشكلة السلخانة
حيث تم عرض ماتسببه السلخانة من مشكلات صحية بيئية لسكان المنطقة التى توجد بها السلخانة وأفاد السيد /رئيس مدينة قفط بأنه سبق أن تم تخصيص قطعة أرض بجوارمنطقة محولات قفط على طريق قفط – القصير لإنشاء مجزر أو سلخانة بعد أن أكدت العديد من اللجان التى زارت السلخانة الحالية بوجود العديد من العيوب التى أصابت السلخانة وأدت لعدم مطابقتها لاشتراطات البيئة وبالفعل طرح المشروع واعلنت إحدى الجهات إنشاء عدد 4 مجازر آلية بمحافظة قنا واحد منهم فى قفط .لكن المشروع توقف فجأة وسنحاول إعادته للحياة مرة أخرى.
(المشكلة السابعة)
مشكلة إنتشار القمامة فى العديد من شوارع المدينة وأيضا القرى
حيث تم شرح الآثار الضارة المترتبة على ذلك من إنتشار القطط والكلاب الضالة والفئران مما يؤدى لنقل الأمراض والأوبئة الضارة .
وأفاد السيد /رئيس المدينة بأن مشكلة القمامة هى مشكلة منتشرة على مستوى الجمهورية ويأمل فى إيجاد حلول واقعية لها وخاصة بعد السير فى اجراءات إنشاء الشركة القابضة لرفع القمامة والمخالفات وبمجرد بدء عملها ستنتهى مشكلة القمامة.
(المشكلة الثامنة)
مشكلة غياب الرقابة الأمنية عن حى الأمل ومساكن السيول
حيث تم شرح كيفية تواجد العديد من الوحدات السكنية التى يقطنها اللصوص والخارجين على القانون والبلطجية وتجار السلاح والمخدرات بالإضافة لإستخدام بعض الوحدات فى ممارسة الأعمال المنافية للآداب سواء فى مساكن السيول أو بعض وحدات حى الأمل وذلك بسبب قيام أصحاب ومالكي هذه الوحدات ب تأجيرها لبعض الغرباء مما تسبب فى إنشاء بعض البؤر الإجرامية هناك .
وقد أفاد السيد /رئيس مجلس المدينة بأنه سوف يتم التشاور والتنسيق مع القيادات الأمنية بمركز شرطة قفط من لأجل تكثيف الحملات الأمنية المستمرة على هذه الأماكن لضبط الخارجين على القانون وإعادة الانضباط والأمن لهذه الأماكن المذكورة.
(المشكلة التاسعة )
مشكلة سيارات النقل الثقيل واحتلالها لشارع المحطة وهو المدخل الرئيسى للمدينة
حيث تم شرح كيفية تسبب هذه السيارات فى شبه الإغلاق الكامل للشارع الرئيسى للمدينة وبخاصة بعد القيام بازدواج الطريق رغم وجود جراج لسيارات النقل الثقيل.
وأفاد السيد /رئيس المدينة بأنه قد تم تخصيص مساحة 150فدان بالمدينة الصناعية بكلاحين قفط لإنشاء مدينة حرفيين عليها والقرار بالقاهرة للتصديق عليه ليبدأ السير فى إجراءات إنشاء هذه المدينة التى ستقوم بحل مشكلة سيارات النقل الثقيل وأيضا الورش وتقضى على كل عوامل الزحام والضوضاء بمركز قفط.

( المشكلة  العاشرة )

 يشتكى بعض الاهالى  من لجنة  تقديم طلبات تقنين أراضى وضع اليد بمجلس المدينة بأن اللجنة لاتعطى المواطن إيصالاً بما يفيد إستلامهم للاوراق

 حيث تم عرض المشكلة على السيد رئيس المدينة و الذى استدعى على الفور احد اعضاء اللجنة و اصدر له تعليمات بانه من تقدموا بطلبات و لم يحصلوا على إيصالات يتم عمل كشوف بهم و اعلانها بمجلس المدينة و بمجالس القرى و أنه من يتقدم بطلبات جديدة من تاريخة يتم اعطائهم إيصالات تفيد باستلام الاوراق منهم
هذا ملخص المشكلات التى تخص السيد /رئيس المدينة وباستطاعته حلها وتم طرحها ومناقشتها اليوم من ضمن المشكلات التى تلقاها فريق المتطوعين بالمبادرة عند طرح المبادرة على الجماهير من أجل حصر مشكلات المركز والقرى التابعة له .ونأمل التعاون مع فريق المبادرة من أجل إيجاد حلول لها. قبل البحث عن حلول لها لدى قيادات أعلى .

ج8

 

ج1

 

ج2

 

ج5

 

ج4

 

ج3

ج6

عن على العطار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*