الرئيسية / ثقافة وادب / فعاليات الملتقي الثقافي بمركز شباب القلعة وتكريم الشاعر عدلي أبو معين

فعاليات الملتقي الثقافي بمركز شباب القلعة وتكريم الشاعر عدلي أبو معين

متابعة : نوران صلاح الدين

“اذا قابلت ثلاثة من قفط فهم شاعران و مستمع جيد”

بهذه المقولة بدأ الملتقي الثقافي النصف شهري في مركز شباب القلعة يوم الخميس الأول من مارس الذي يدعو اليه سيادة المستشار الوزير الشاعر أحمد محمود أبو دقة هذا الرجل المبدع بطريقة أخري غير ابداعه الأدبي ، هذا الأبداع الذي أقصده يتجلي في تكريمه لكبار الشعراء في مركز قفط .هذا البلد الثري بالشعراء .

وأما عن بطل هذه الليلة أو كما وصفوه بعريسها هو الشاعر الكبير الأستاذ عدلي هباش أبو معين.وبدأ الملتقي بحديث من سيادة المستشار أحمد أبو دقة حول المحتفي به الشاعر عدلي أبو معين ثم تحدث الدكتور الشاعر سعيد الصادق الذي أجرى حوارا قصيرا مع الشاعر أبو معين وشاركه في التقديم الأديب القاص الأستاذ يحيي أبو عرندس .

تناول الحوار بعضا من أعمال الشاعر أبو معين وتجواله في أكثر من بلد عربي ثم حديث المحتفى به الشاعر عدلي أبو معين الذي شكر الجميع هذا التكريم الكبير قائلا :

“أنا الشويعر..عظم قدره بكم…دعني أجل صنيعا زادني شرفا

..لا يعرف الشعر دارا غير داركم..   فيه تربع أيمانا به وكفا..

بالأمس كان جمال فيه بلبله.. واليوم فيه أديب زادنا شغفا…

وبدأ بعدها الملتقي يزداد جمالا وتزينا في الحوار مع عريس الملتقي والذي قال انه رجل عادي وواحد منا عشق الشعر وقرأ فيه قديمه وحديثه فتمني أن ينظم القصيدة ألي أن نجح وكبر شعره معه .وبدأ الشعر يأخذ مداعباته مع الشاعر أبو هباش والذي حكي قصة ديوانه نبض الصعيد وقصة شكارة الدقيق التي أوحت للشاعر كتابة ديوانه من خلال الشجار بين رجلين علي شكارة دقيق منذ عدة سنوات ثم ازداد الملتقي تناغما وجمالا بالقاء العديد من الشعراء الكبار لقصائدهم حيث بدأ الشاعر الأستاذ صلاح الدين جودة والذي أمتع الحضور بقصيدة بعنوان “نوران” .والذي أهداها لابنته نوران حين كانت في الثالثة من عمرها كما استمعت “نوران” للقصيدة اثناء اللقاء حيث كانت من ضمن الحضور وجاءت بعدها نوران الطالبة بكلية الاعلام لتقدم لاول مرة في الملتقي وتلقي قصيدتها “عتاب من شهيد”.والتي فاجئت والدها فكان يسمع القصيدة لأول مرة .كما ألقي الشاعر المقاول أبو ضاحي بعضا من قصائده احداهم بعنوان “مش هسكت عمري وأطاطي” وأخري بعنوان” أطفال سوريا يموتون وتحيا العرب” وجاء الشاعر أكرم أبو دقة الذي أمتع الحضور بقصيدة عاطفية رائعة بعنوان “كتر الكلام” وقصيدة أخري بعنوان “حياتي” وأمتع الآذان الشاعر الشاب “عبد الرحمن ممدوح” والشاعر “أحمد أبو دقة “والشاعر “أنور عبد الرحمن”

عاد مرة أخري الشاعر المستشار “أحمد أبو دقة” ليحكي لنا معني الوطن في قصيدة دافئة بعنوان “معني الوطن” وقصائد أخري .وعاد اللقاء بالشاعر الدكتور سعيد الصادق قبل الختام بقصائده الجميلة منها قصيدة “هن” متحدثا فيها عن النساء .أما الختام فكان خير ختام حيث عاد العريس مرة أخري الشاعر عدلي أبو معين منديا قلوبنا بقصيدة في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعدها جاء التكريم لشخصه المتواضع والاحتفاء المتواضع أيضا به وبمسيرته الأدبية الشعرية البارزة.وهكذا انتهي الملتقي بمركز شباب القلعة ليبحث عن لقاء جديد مع أبطال وشعراء جدد وقدامي كبار وصغار رجال وبنات مع قصائد وقصص جديدة ومشوقة .فمهما غاب وافترق الأدباء فهم حاضرون وان ماتوا فهم بفنهم أحياء…

عن noran salah